نظام التوثيق APA

نظام التوثيق APA

عند كتابة ورقة بحث علمي أو مشروع بحثي فمن الطبيعي الاعتماد على أعمال باحثين سابقين للمساعدة في تسريع و تطوير المهمة و تحقيق عمل و دراسة ناجحة، و هذه المساعدة يجب أن تكون مسؤولة من قبل الباحث بحيث لا تظهر كعملية انتحال أو سرقة ، فالبحث يجب أن يتضمن ذكر الشخص الذي قام بالعمل الذي استند إليه الباحث و الإشارة إليه كواجب أخلاقي من شروط البحث العلمي. 

هذا الانتحال يكون غير قانوني في حال عم استخدام أحد أنظمة التوثيق كثل نظام التوثيق APA و قد يكون له تداعيات كثيرة على الباحث و البحث و السمعة و الحرمان من النشر , أو رفض البحث من قبل اللجان المسؤولة عن تدقيق مدى قابلية الأبحاث المنشورة باسم الباحث ، بالإضافة إلى تداعيات قانونية و قضائية في حال كان الأمر يستحق ذلك . 

يتم تضمين و إضافة الاقتباسات في نظام التوثيق APA في صفحات الأوراق البحثية التي يقدمها الباحث أو في قسم منفصل في نهاية البحث يسمى المراجع ، و هذه الاقتباسات هي الاستشهاد للمعلومات المضافة و التي يتم الإشارة إليها برمز أو رقم تسلسلي بين معترضتين ، قد يكون الاقتباس على شكل عملية نسخ للمعلومة كما هي دون تعديل أي ما يسمى كلمة بكلمة ، و في هذه الحالة قد يتقصد الباحث ذلك لان المعلومة لا تتحمل التعديل فيها حفاظا على النتائج الدقيقة أو قد يكون السبب أخلاقي ناتج عن احترام الباحث لصاحب هذه المعلومة . 

و قد يقوم الباحث المقتبس من دراسة أخرى بإعادة صياغة المعلومة أو الفقرة , مع الحفاظ على المعنى ذاته و لكن الكتابة بطريقته الخاصة ، و هذه الاقتباسات عادةً قصيرة الطول توضع بعد الفقرة أو المعلومة التي يحتاج الباحث لإثباتها . 

في قائمة المراجع و التي توضع في نهاية الأوراق البحثية ، تكون المعلومة عن البحث و الباحث و النص المقتبس كاملة ، حيث يتم ترتيب المعلومات بشكل أبجدي و وفقا لورودها في البحث مع ذكر التفصيل عن مكان وجود المعلومة في الدراسة التي اقتبس منها الباحث .


* العناصر الرئيسي في نظام التوثيق APA

كل نظام له هيكلية و شكل يتم اعتماده في التوثيق و في هذا النظام يوجد ثلاث عناصر رئيسية و هي :

-  الاسم أو الأسماء الأخيرة للمؤلف و عائلته . 

- سنة نشر الدراسة في المصدر الذي لجأ إليه الباحث , أو الموقع الذي نشرت عليه الدراسة أو المجلة العلمية المحكمة المسؤولة عن هذه الدراسة . 

- العنوان ، و هذا العنوان قد يكون عنوان دار النشر أو الجامعة المسؤولة عن النشر أو عنوان الموقع الإلكتروني الذي يمكن من خلاله الاطلاع على الدراسة . 


* أهمية نظام التوثيق APA

- الأهمية الأولى لدى أي باحث عند النشر العلمي لدراسته هي الاعتماد على مصدر موثوق ، لذلك يجب احترام قوانين وسيلة النشر هذه و توثيق دراسته لحفظ حقوق الآخرين . 

- المسؤولية هي أمر هام ، فأنت كباحث أو مهتم بالبحث العلمي يجب أن تكون مسؤول عن دراستك و عدم تجاهل دور المصادر و الباحثين الآخرين في دراستك هذه , و نقل المعلومة للقارئ بشكل عالي الجودة و أن تكون قيمة تستحق مجهودك و مجهود القراء الذين وثقوا بدراستك . 

- البحث المعتمد على نظام التوثيق APAذات جودة عالية و ثقة لدى القراء ، و الذين بالتأكيد يهتمون بالحصول على معلومات صحيحة و حقيقية و إمكانية الاطلاع على هذه المعلومة من مصدرها الأساسي . 

- توثيق البحث يعرف القارئ بمدى الأبحاث التي قمت بدراستها و بالتالي هي دليل على الثقافة لدى الباحث و المعرفة بجوانب البحث الذي يعمل عليه . 

- نظام التوثيق APAيحمي الباحث من الوقوع في الخطأ عند اقتباس معلومة و إعادة صياغتها بطريقته و التي في بعض الأحيان تعطي معلومة مغايرة ، فيتمكن القارئ من فهم المعلومة من البحث الأصلي الذي يشير إليه الباحث . 

من الطبيعي وقوع الباحث في أخطاء قد تودي بدراسته للضياع بدون قصد , و يجب أن يكون حريصا منها حتى لا يسمى بحثه بالمنتحل ، ففي الدراسة التي يتم اقتباسها بطريقة النسخ كلمة لكلمة تأكيد من عدم التحوير أو التغيير عن المصدر و أن يكون الاقتباس مطابق تماما سواء كان لجملة أو فقرة أو أي جزء من المعلومة ، و في حال إعادة الصياغة فمن الواجب اتباع نفس المفردات المستخدمة في النص الأصلي و إعادة الصياغة بطريقتنا و ليس بمرادفات جديدة قد تغير معنى النص . 

يعود نظام التوثيق APAإلى جمعية علم النفس الأمريكية و المختصة في مجال دراسة علم النفس و علوم الاجتماع و العلوم المتعلقة بها و هو ذات شهرة واسعة بين أنظمة التوثيق المعروفة، و تضم هذه الجمعية العديد من المجلات و قواعد البيانات عالية الجودة , و نظام التوثيق APAليس حكرا على علوم النفس و الاجتماع و إنما يتم استخدامه من قبل الأفراد من الباحثين في مختلف مجالات العلوم من التربية و علوم المال و الاقتصاد و غيرها .


في نظام التوثيق APAيوجد نوعين رئيسيين من الاقتباس حسب المعلومة التي يتم اقتباسها و هذه النوعين هما :

- الاقتباس القصير

في هذا النوع يكون عدد الكلمات التي يقتبسها الباحث في دراسته لا يتعدى 40 كلمة ، و فيه يجب تقديم و سرد معلومة كافية عن المؤلف من اسمه و تاريخ النشر و رقم الصفحة التي اقتبس منها و الباب و الفصل في حال وجودهما و استخدام علامات الاقتباس ، و يتم ذكر هذه المعلومة في المتن أو في قائمة المراجع أو كلاهما في بعض الأحيان . 


- الاقتباس الطويل 

و في هذا النوع يكون الباحث المعتمد على نظام التوثيق APAقد اقتبس معلومة بأكثر من 40 كلمة ، كذلك في هذا الأسلوب يتم استخدام نفس أسلوب الاقتباس القصير من خلال ذكر اسم المؤلف و سنة النشر و رقم الصفحة أو الصفحات ، و لكن الاختلاف في أن ذكر الاقتباس يفرض عليك البدء بسطر جديد و ليس كما في الاقتباس القصير الذي يمكن وضع المعلومة المقتبسة بين علامتي تنصين تلي الفكرة التي يتحدث عنها الباحث. 

و يتم وضع المعلومة في سطر جديد بمسافة بادئة بمقدار بوصلة بعيدة عن الهامش و جعل كافة سطور النص المقتبس بنفس الهامش. 


نظام التوثيق APAيعتمد على البحث و الباحث أو الباحثين ، ففي بعض الأحيان يكون المؤلف أكثر من شخص لذلك يجب ذكر كل ذلك حسب أسلوب النظام المعترف وفق الآتي :

- في حال مؤلفين اثنين يتم كتابة اسم المؤلف الأول و معلوماته ثم فاصلة وحرف العطف(و) ثم اسم المؤلف الثاني و بياناته . 

- في حال ثلاث مؤلفين و أكثير لحدود 20 مؤلف يتم ذكر الأسماء جميعها ووضع فاصلة بينها و قبل الاسم الأخير يتم وضع حرف العطف (و) .

- في حال وجود أكثر من 21 مؤلفًا ، يجب بإدراج أول 19 اسم للمؤلفين و وضع فواصل بينهم و بعد اسم المؤلف التاسع عشر نضع فاصلة ، ثم علامة القطع (...) متبوعة باسم المؤلف الأخير. 

- في حالكان البحث المقتبس منه عائد لشركة يتم وضع اسم الشركة بدلا من المؤلف أو أسماء المؤلفين بنفس الطريقة المعروفة لاسم المؤلف وفق نظام التوثيق APA

- أما في حال عدم وجود اسم مؤلف للدراسة التي يريد الباحث الاقتباس منها، يتم استخدام عنوان الدراسة و تاريخ النشر و الإصدار و اسم المركز أو درا النشر أو الوسيلة التي اقتبس منها دون إعادة تكرار المعلومة الخاصة باسم الدراسة .

---------------------------------------------------------------------------------------------------

شاركنا برأيك