المنهج الوصفي في علم النفس

المنهج الوصفي في علم النفس

هل تعرف الكثير عن أهمية المنهج الوصفي في علم النفس ؟ 

تعد دراسة علم النفس من أهم الدراسات المعقدة و المتعددة في نفس الوقت ، فالنفس البشرية من أعقد الأنظمة التي يمكن لأي باحث علمي أن يتطرق لها ، و على مر العصور و منذ بداية دراسة العلوم المختلفة ، ظهرت المدارس و المناهج المختلفة بهدف دراسة علم النفس بطريقة مفصلة ، و وضع أهم النظريات و التعميمات التي يمكن من خلالها إكتشاف أهم ما يتحكم في السلوك البشري و النفس البشرية ، و هنا لنا وقفة مع المنهج الوصفي و أهمية الدور الذي يلعبه في علم النفس ، و بالتحديد في بعض المدارس الهامة و عند بعض علماء النفس المشهورين ، مما جعله أحد المناهج المعتمدة و المعروفة في دراسة علم النفس ، و هذا ما سنلقي عنه بعض الأفكار في هذا المقال . 

ما هو علم النفس : 

يعد علم النفس احد العلوم الإنسانية و الإجتماعية الهامة ، و التي تقوم على دراسة السلوك و الطباع البشرية ، و دراسة الكثير من المظاهر النفسية و العقلية ، و تحليل  العلاقات التفاعلية بين الإنسان والعالم من حوله . 

كما أن مناهج البحث و بالتحديد المنهج الوصفي يقوم بدور هام في دراسة علم النفس ، فمن خلاله يمكن وضع خطط البحث الهامة و تنفيذها ، حيث تقوم دراسة علم النفس على الكثير من أدوات المنهج الوصفي و إستراتيجياته ، كما أنه يمكن أن يكون أحد خطوات المناهج الأخرى المستخدمة في دراسة علم النفس ، كالمنهج التجريبي و المنهج التاريخي ، لهذا يعتبر المنهج الوصفي أحد أهم المناهج المستخدمة في وضع النظريات النفسية ، و تفسير الكثير من الظواهر و السلوكيات البشرية . 

نبذة عن المنهج الوصفي : 

أحد أهم أنواع و أساليب و إستراتيجيات الدراسة العلمية ، حيث يقوم المنهج الوصفي على الوصف و الملاحظة العلمية ، و من خلال تلك الملاحظة يمكن القيام بالكثير من العمليات العلمية و البحثية الهامة ، التي لها أهمية كبرى في دراسة الأبحاث العلمية و تنفيذ خطط البحث المختلفة ، مثل عمليات التحليل و التفسير و التنبؤ و المقارنة و التطوير ، و الكثير من العمليات الهامة التي توضع في قائمة منافع المنهج الوصفي . 

و في الوقت الذي ينبغي على الباحث العلمي فيه أن يجمع الكثير من المعلومات و البيانات الهامة  ، و خاصة أثناء دراسة علم النفس ، فلن يكون هنالك منهج على قدر كبير من التوافق مع تلك المتطلبات العلمية إلا المنهج الوصفي ، فهو سيشمل بقواعده و أدواته كل العمليات العلمية الهامة ، و كل ما يمكن أن يحتاجه الباحث العلمي في دراسة علم النفس . 

أهمية المنهج الوصفي في دراسة علم النفس : 

بالتأكيد يمثل المنهج الوصفي أهمية بارزة تفرض نفسها على خطط بحث علم النفس ، و من أهم المنافع التي يقدمها المنهج الوصفي لعلم النفس و فروعه المختلفة : 

1 – دور المنهج الوصفي في علم النفس السلوكي : 

يمكن من خلال إستخدام المنهج الوصفي في علم النفس السلوكي ، إستخدام الملاحظة العلمية المنظمة ، أو الملاحظة الطبيعية و العشوائية ، و ذلك لتحقيق أغراض مراقبة أحد السلوكيات أو الظواهر ، و معرفة أهم المعلومات عنها ، و هذا الهدف قد يكون هدفا مستقلا و بحثا مكتملا بذاته ، أو جزء من إجراءات هامة في بحث علمي . 

2 – دور المنهج الوصفي في علم النفس الإجتماعي : 

أيضا يستخدم المنهج الوصفي في علم النفس الإجتماعي  لعمل المقارنات بين الظواهر و السلوكيات الإجتماعية الهامة ، فهي أحد الوظائف المستخدمة بكثرة في علم النفس ، و الذي يختص بدراسة السلوك البشري في المجتمعات و في المراحل العمرية و الظروف المختلفة ، حيث يمكن عقد المقارنات للشخص الواحد في ظروف مختلفة أو مرحلة عمرية مختلفة ، أو عقد المقارنات بين أشخاص مختلفين ، هناك الكثير من المقارنات التي يمكن أن تتم في علم النفس عن طريق مساعدة المنهج الوصفي . 

3 – دور المنهج الوصفي في علم النفس التحليلي : 

تحليل السلوك البشري و الظواهر النفسية كذلك من أهم ما يقدمه المنهج الوصفي في علم النفس ، فهي أحد الوظائف الهامة التي يختص علم النفس بأدائها على أكمل وجه ، فهناك فرع مكتمل و مستقل بذاته في علم النفس يسمى علم النفس التحليلي ، و هو بالتأكيد قائم على المنهج الوصفي لعمل أهم الأبحاث و التطورات به ، و تطبيقه كما ينبغي لإصدار أهم النظريات و الوصول لأبرز النتائج . 

4 – دور المنهج الوصفي في علم نفس النمو و الإرتقاء : 

يقوم المنهج الوصفي كذلك بتقديم أهم الخطوات اللازمة للدراسات التنموية و التطورية في علم النفس ، حيث يمكن من خلاله دراسة مراحل النمو المختلفة ، و المراحل العمرية و خصائصها ، فهو منهج متبع في علم نفس النمو بكثرة ، و الذي يقدم الكثير من المعلومات الهامة و النافعة في المجالات الطبية و التربوية و الإجتماعية و التعليمية . 

5 – دور المنهج الوصفي في علم النفس التجريبي : 

يمكن أن يستفيد علماء النفس أيضا من المنهج الوصفي في تطبيق المنهج التجريبي ، حيث يقوم علم النفس التجريبي على إجراء التجارب النفسية للحصول على النظريات و القوانين ، و من أهم الأدوات التي يعتمد عليها المنهج التجريبي في جمع المعلومات الأولية اللازمة في التجربة النفسية ، هو المنهج الوصفي و الملاحظة العلمية المنظمة ، لذا فإن المنهج الوصفي لا غنى عنه في علم النفس التجريبي .

6 – دور المنهج الوصفي في علم النفس التربوي : 

يعد علم النفس التربوي من أهم فروع علم النفس ، و يستخدم المنهج الوصفي في الكثير من إجراءات علم النفس التربوي و البحوث التي تجري فيه ، فهو الأداة التي يعتمد عليها الباحث العلمي في جمع الكثير من المعلومات عن الظاهرة التربوية محل الدراسة ، و هو الطريقة التي يمكن من خلالها تفسير الكثير من الظواهر و المشاكل التربوية و تحليلها ، و وضع أهم و أنفع الحلول لها . 

7 – دور المنهج الوصفي في علم النفس المرضي : 

إن علم النفس المرضي هو ذلك العلم الذي يهتم بالأمراض النفسية و العقلية ، و يهتم بتشخصيها و تفسيرها و وصفها و تحليلها و علاجها ، و إذا نظرنا لكل وظائف علم النفس المرضي ، يمكن أن نستشف الدور الهام الذي يقوم به المنهج الوصفي في هذا الفرع من فروع علم النفس ، حيث يعتمد عليه الباحث العلمي في كل تلك الوظائف تقريبا ، حتى يمكنه أن يصل لأهم نتائج أبحاثه العلمية في هذا المجال . 

و هناك بالتأكيد الكثير من الأدوار التي يتداخل فيها المنهج الوصفي مع علم النفس ، حيث يؤدي الكثير من الأدوار التي يقوم عليها إستمرارية و تطور علم النفس إلى يومنا هذا .  




---------------------------------------------------------------------------------------------------

شاركنا برأيك