مناهج البحث العلمي - الأنواع و الأهمية

مناهج البحث العلمي - الأنواع و الأهمية

على المهتمين في مجال البحث و النشر العلمي التعرف على مناهج البحث العلمي و أنواعها و استخدامات كل منها حسب موضوع الدراسة و الحاجة لعمليات البحث و سلوكيات الباحث ، فمناهج البحث العلمي هي الطرق و الخطوات المتسلسلة التي يسلكها الباحث في عمليته البحثية بحيث يتم البحث بشكل منظم و منطقي و دقيق و على ضوئها يتم اختيار الطرق التحليلية و دراسة البيانات و تحديد  الفرضيات و نوع الدراسة التي يرتكز عليها لتحقيق نتائج واضحة و موثوقة من الدراسة. 


مثلما هو معروف فإن كتابة البحث العلمي تقوم وفقا لعدة خطوات أو اعتمادا على سلسلة عمليات و هي :

- اختيار موضوع الدراسة و الذي يعد الأساس في أي عملية بحثية و يعود لاختصاص الباحث و شخصيته و حاجته للدراسة و الأهمية التي دفعته للقيام بها و مدى أهميتها على المجتمع . 

- تحديد أهداف الدراسة : و تحديد النتائج المتوقع الحصول عليها أو الحلول المتنبئ بتحقيقها و أهمية هذه النتائج. 

تحديد مشكلة الدراسة : و دراسة بياناتها و تحليلها و مدى تأثر المجتمع بها و الأسباب التي دفعت الباحث لدراستها و إجراء بحث سريع حولها و طرح الأسئلة و الاستفسارات . 

المراجع و الاستشهاد : البحث عن مراجع و دراسات سابقة قريبة من موضوع الدراسة و الاستناد بها كمرحلة أو أساس لانطلاق الباحث بدراسته ، هذه المراجع يجب أن تكون موثقة و منشورة في جهات ذات مصداقية للاستناد إليها و الاعتراف بها. 

- أدوات البحث : يوجد العديد من الأدوات و الطرق التي يمكن للباحث اتباعها خلال فترة الدراسة ، وكل طريقة تعتمد على نوع البحث و المشكلة، مثل الطرق الإحصائية و التحليلية و غيرها .

توثيق النتائج و وضع التوصيات : يجب تحديد النتائج التي تتوصل إليها الدراسة بدقة و الحلول التي حققتها و وضع التوصيات الخاصة بموضوع الدراسة . 


* أنواع مناهج البحث العلمي 

يوجد عدة أنواع من المناهج البحثية المتبعة في عمليات البحث من أهمها المنهج الوصفي و المنهج التجريبي و المنهج التاريخي و كل منها يتبع لاتجاه محدد من اتجاهات و مجالات الدراسة ، كذلك كل منهج من مناهج البحث العلمي  ينقسم إلى أفرع أخرى ، فمثلا  الوصفي يتفرع إلى دراسة الحالة و المسح الاجتماعي و لكل منها طرقها و خواصها ، وفي السطور القادمة سنتناول بعض أنواع مناهج البحث العلمي بشكل أكثر تفصيلا و من أهمها :

المنهج الوصفي : المنهج الأهم أو الأول من حيث الأهمية بين مناهج البحث العلمي و من القليل وجود أبحاث غير مرتكزة عليه و خاصة في ظل تداخله مع مناهج بحث أخرى ، و في بعض الأحيان نرى أن الباحثين يعتمدوه في أبحاثهم كلكل ، و من عنوانه يمكن شرح معناه فهو وصف الشيء سواء مشكلة أو حدث أو ظاهرة ، فهو يقدم صورة توضيحية و تمثيلية عن الحدث و التي على أساسها يحدد الأسباب و المؤثرات و التداعيات البحثية و الأهمية الاجتماعية ، و على الرغم من تسميته بالوصفي إلا أنه أحيانا يكون ذات بعد عميق في الدراسة ، وكما ذكرنا سابقا فإن هذا المنهج يتفرع إلى المسح اجتماعية و التي تتناول دراسة الخصائص الديمغرافية من عمر و جنس و العمل و الدراسة و الحالة الاجتماعية و غيرها ، وكذلك دراسة المتغيرات و العادات الاجتماعية و الهوايات والسلوكيات للأفراد بين الجماعة , و دراسة حالة و التي تعود لأصل المشكلة و السبب و ردود الأفعال و الانعكاسات من ميزات و سلبيات.


* و من أهمية المنهج الوصفي أنه :

- ذات دراسة ميدانية أي تتعلق مثلا بمكان معين في بيئة معينة ، و من خلال هذه الحالة الميدانية يقوم الباحث بتحديد و تقييم الوضع الحالي . 

- أكثر مناهج البحث استخداما سواء بشكل متخصص أو تداخلي . 

- يتناول دراسة قائمة على أساس معطيات و دلالات الوقت الحاضر و يضع التنبؤات لها في المستقبل .


* ثانياً المنهج التحليلي :

أيضا يعتبر من أهم و أكثر مناهج البحث العلمي استخداما , و أسلوبه التحليل للمشاكل و الظواهر و بياناتها لتحقيق أفضل نتائج ممكنة ، ويعتمد على مجموعة من الأساليب التي تقوم بشكل متسلسل بدء بالتجزيء وصولا للنتائج التجريبية و هذه العمليات يمكن تلخصيها بالتالي :

- التفسير : هي الأساس أو حجر الارتكاز الذي تقوم عليه العملية البحثية ،  عن طريق تجزئة و تقسيم المشكلة إلى وحدات أساسية و شرح الموضوع أو الظاهرة و وصف المشكلة و مناقشتها من حيث المسببات و السلبيات و الإيجابيات و وضع مقارنات مماثلة . 

النقد : هي المرحلة الثانية في سلسلة المنهج و من خلالها يتم شرح وجهات النظر و الأهميات وفق عدة معايير و أساسيات اعتبرها الباحث و تلخيص الدراسة وفقا لتاريخيها و أثرها الاجتماعي و مدى مواكبتها و توضيح سلبياتها و قابلية التعديل.

التركيب : و هي المرحلة الثالثة و الأخيرة و فيها يقوم الباحث بتلخيص الدراسة و النتائج التي توصل إليها ، و يقر بالبراهين التي وضعها على اعتبار الدراسة و التي يمكن اعتمادها مستقبلا ، وهذه النتائج يجب أن تتمثل بالدقة و الوضوح و قابلية التنفيذ .  

ثالثاً المنهج الاستقرائي وهو منهج مهم من مناهج البحث العلمي المتداولة و القائم على صناعة النظريات اعتمادا على دراسة و قراءة المشكلة ، فهو مرتكز على توسيع المعرفة بالشيء و فحص المعلومة و المشكلة بشكل عام و وضع الملاحظات و تحليلها و قياسها وصولا لنتائج حقيقية مؤثرة .


* و تأتي أهميته بين مناهج البحث العلمي كونه :

- قادر على التعريف بالظاهرة و تفاصيلها و الوصول إلى دلالات حقيقة .

- قدرتها على الوصول للظاهرة الرئيسية بكل دقة و وضوح . 

- كما أنه فرصة للتعرف على المجالات الأخرى البعيدة عن اختصاص الباحث . 


* ويتم اتباع عمليات هذا المنهج وفق ثلاث خطوات وهي :

- الملاحظة : من خلال دراسة المشكلة و ملاحظة أبعادها و قايسها و تحديد الميزات و العيوب، لهذه الملاحظة أثر على الاكتشاف . 

الفرضيات : مركز المنهج الاستقرائي، حيث يعتمد الباحث من خلالها على تحديد فرضيات حول الدراسة و الأسباب التي أدت لحدوثها و تأثيرات النتائج المترتبة على تطبيقها . 

التجربة : من خلالها يتم تطبيق النتائج التي توصل إليها الباحث والتي قرر اعتمادها . 

- المنهج التجريبي : و يعتبر منهج منطقي بحت معتمد على دراسات تؤدي للوصول إلى نتائج رقمية محددة ، و كون النتائج قائمة على دراسات دقيقة فهو منهج علمي غير قابل للنقد أو الشك بنتائجه.


* رابعاً المنهج المقارن

 هو منهج اجتماعي موضوعي يهدف إلى دراسة أكثر من ظاهرة في نفس المجال و إجراء مقارنات بينهما ، أو مقارنات نتائج مع نتائج دراسات أخرى . 


* خامساً المنهج التاريخي 

 وهو منهج معتمد على معلومات من دراسات و أبحاث سابقة و يعتبر من مناهج البحث العلمي الأصيلة، فهو معتمد على أبحاث مميزة و موثوقة للوصول إلى حل لدراسة واقعية جديدة، وهو منهج قائم على النقد بعض الشي لدراسات و حلول خاطئة . 

---------------------------------------------------------------------------------------------------

شاركنا برأيك